الأرشيف الشهري: مايو 2013

أندرويد: أهلا بالعالم (II)

تكميلا لمقال سابق حول إنشاء أول مشروع أندرويد بواسطة اكليبس, اليوم سنبدأ أول درس في البرمجة. سنحاول التركيز على أهم النقاط, قبل البدئ ننوه أنه ضروري التمكن المعرفي من أساسيات لغة جافا مجرد الأساسيات فهو كاف.

من ضمن ما قمنا بإنشائه سابقا داخل ملف src هو كلاس جافا يحمل اسم MainActivity و الذي يحتوي على الشفرة المصدرية لتطبيقنا الأولي هذا الكلاس هو عبارة عن Activity المسؤول عن إظهار واجهة المستخدم ذات الإسم activity_main الموجودة داخل ملف layout و هو ما سيراه المستخدم.

عند فتح ملف MainActivity سنجد شيء مشابه لهذا: أكمل قراءة المقالة

بنية مشروع أندرويد

تتبع مشروعات أندرويد بنية هيكلية معينة, ثابتة لا تتغير حيث يجب المحافظة عليها و عدم محاولة تغييرها أو تعديلها, لو شاهدنا مشروع أهلا بالعالم الذي أنشأناه في مقال سابق, من خلال رؤية(view) متصفح الملفات(Package Explorer) في منظور(Perspective) جافا سنجد ما هو مبين في الصورة التالية: أكمل قراءة المقالة

أندرويد: أهلا بالعالم

في جميع لغات البرمجة, عند البدء في تعلمها أو دراستها, أول ما يتم برمجته أو إنشاؤه كما لو أنها عادة, هو ما يسمى بتطبيق أهلا بالعالم Hello World, فنحن أيضا لن نغير هذه العادة, بل سنفعلها بنكهة أندرويد, سنقوم بإنشاء تطبيق بسيط يظهر لنا عبارة أهلا بالعالم.

خطوات إنشاء تطبيق أندرويد: أكمل قراءة المقالة

بداياتي مع اكليبس

بعد تثبيت و إعداد إكليبس, أول ما يجب فعله هو تحديد مساحة العمل (workspace) الموضع أو المسار الذي سيتم فيه حفظ كل المشاريع التي ستقوم بإنشائها و تطويرها.

workspace Lancher

بعدها نحتاج إلى إنشاء جهاز وهمي بغرض التجربة(ممكن إنشاء عدة أجهزة مختلفة الخصائص) , افتراضيا سنجد عدة محاكيات لأجهزة واقعية كأجهزة غوغل اللوحية و هواتفها (Nexus), و أيضا محاكيات أخرى تختلف في حجم الشاشة و كثافتها, نوع المعالج, حجم الذاكرة العشوائية, و غيرها من الخصائص: أكمل قراءة المقالة

تنصيب بيئة التطوير و إعداد مساحة العمل(II)

متابعة لسلسلة “تنصيب بيئة التطوير و إعداد مساحة العمل” نواصل اليوم في هذا المقال عن كيفية إعداد إكليبس “ُEclipse” بعدما قمنا بتنصيب منصة الجافا سابقا. لماذا إكليبس؟ ليس فقط لأنه مجاني, و لكن هذا البرنامج هو نفسه الذي تعتمده غوغل مطورة نظام أندرويد, و تنصح باستخدامه بسبب توافقه مع كثير من خدماتها, الإصدارة الحالية المتوفرة تحمل رقم 4.2 تحت اسم Eclipse Juno بقصدنا للرابط التالي:

Eclipse for Mobile Developers نختار نسخة “Eclipse for Mobile Developers” المناسبة لنظامنا, ثم بعد انتهاء عملية التنزيل, يفك الملف المضغوط في المسار التالي: C:\Eclipse أو المسار الذي تراه مناسبا لك على جهازك. حسنا لا يروق لك Eclipse لم تحببه, أو لا تريده, لا بأس هناك عدة خيارات, كلها خيارات حرة و مناسبة للجميع, فمثلا هناك: أكمل قراءة المقالة

تنصيب بيئة التطوير و إعداد مساحة العمل(I)

إن من شأن أندرويد أن يعتمد في تكوينه رخصا حرة, و تلك المميزات التي تجعله في المقدمة, جعله محط أنظار و إستثمار كثير من الشركات العالمية باختلاف اختصاصاتها. فبساطته و سهولة تعلمه و صلابته جعلته في الريادة, ما يفرض عليك تعلمه أو استغلاله كما يجب, لما لهذا النظام من مستقبل واعد.

تتجلى قوة و سلاسة أندرويد في أول لقاء لك معه, فهو لا يكلفك, لا أموال ثمنا لشراء الرخص, و لا حاجة ﻹقتناء هاتف محمول أو جهاز لوحي, أو حتى أدوات للبرمجة, بل كل شيء مجاني في هذا العالم الذي أنت اﻷن بصدد اقتحامه مرحب بك, كل ما ستحتاجه هو جهاز حاسوب فقط, فقط لا غير, فأندرويد يأتي مسبقا مجهزا بمنصته للبرمجة و الأدوات اللازمة بهدف التجربة و التنقيح, فهناك نظام محاكي مدمج لعدة أجهزة سواء لوحية أو هاتفية, توفر علينا عناء إقتناء العتاد اللازم. أكمل قراءة المقالة

أندرويد و مشاكل التجزئة (Fragmentation)

android-fragmentation

مواصلة لسلسلة المقالات المعرفة بنظام أندرويد(ما هو أندرويد؟, تاريخ أندرويد, بنية أندرويد, إصدارات أندرويد), اليوم سوف نتناول أكبر مشكل يواجه المبرمجين, ألا و هو مشكل التجزئة.

يعتبر أندرويد نظاما جديدا و لازال فتيا في مرحلة التطوير, و هذا التطور يتم بسرعة متسارعة و شديدة, فمنذ صدوره سنة 2008 إلى غاية يومنا هذا صدرت منه 17 نسخة, الأمر الذي لم تستطع فعله جميع الأنظمةالمكتبية طوال أكثر من 20 سنة, فمثلا وندوز لها ما يناهز 8 إصدارات من نظامها الشهير, و أبل حوالي 10 إصدارات, ما فرض واقعيا أن تتعايش في نفس الوقت إصدارات مختلفة تماما. أكمل قراءة المقالة