أرشيف التصنيف: مقدمة أندرويد

أندرويد: أهلا بالعالم (II)

تكميلا لمقال سابق حول إنشاء أول مشروع أندرويد بواسطة اكليبس, اليوم سنبدأ أول درس في البرمجة. سنحاول التركيز على أهم النقاط, قبل البدئ ننوه أنه ضروري التمكن المعرفي من أساسيات لغة جافا مجرد الأساسيات فهو كاف.

من ضمن ما قمنا بإنشائه سابقا داخل ملف src هو كلاس جافا يحمل اسم MainActivity و الذي يحتوي على الشفرة المصدرية لتطبيقنا الأولي هذا الكلاس هو عبارة عن Activity المسؤول عن إظهار واجهة المستخدم ذات الإسم activity_main الموجودة داخل ملف layout و هو ما سيراه المستخدم.

عند فتح ملف MainActivity سنجد شيء مشابه لهذا: أكمل قراءة المقالة

بنية مشروع أندرويد

تتبع مشروعات أندرويد بنية هيكلية معينة, ثابتة لا تتغير حيث يجب المحافظة عليها و عدم محاولة تغييرها أو تعديلها, لو شاهدنا مشروع أهلا بالعالم الذي أنشأناه في مقال سابق, من خلال رؤية(view) متصفح الملفات(Package Explorer) في منظور(Perspective) جافا سنجد ما هو مبين في الصورة التالية: أكمل قراءة المقالة

أندرويد: أهلا بالعالم

في جميع لغات البرمجة, عند البدء في تعلمها أو دراستها, أول ما يتم برمجته أو إنشاؤه كما لو أنها عادة, هو ما يسمى بتطبيق أهلا بالعالم Hello World, فنحن أيضا لن نغير هذه العادة, بل سنفعلها بنكهة أندرويد, سنقوم بإنشاء تطبيق بسيط يظهر لنا عبارة أهلا بالعالم.

خطوات إنشاء تطبيق أندرويد: أكمل قراءة المقالة

أندرويد و مشاكل التجزئة (Fragmentation)

android-fragmentation

مواصلة لسلسلة المقالات المعرفة بنظام أندرويد(ما هو أندرويد؟, تاريخ أندرويد, بنية أندرويد, إصدارات أندرويد), اليوم سوف نتناول أكبر مشكل يواجه المبرمجين, ألا و هو مشكل التجزئة.

يعتبر أندرويد نظاما جديدا و لازال فتيا في مرحلة التطوير, و هذا التطور يتم بسرعة متسارعة و شديدة, فمنذ صدوره سنة 2008 إلى غاية يومنا هذا صدرت منه 17 نسخة, الأمر الذي لم تستطع فعله جميع الأنظمةالمكتبية طوال أكثر من 20 سنة, فمثلا وندوز لها ما يناهز 8 إصدارات من نظامها الشهير, و أبل حوالي 10 إصدارات, ما فرض واقعيا أن تتعايش في نفس الوقت إصدارات مختلفة تماما. أكمل قراءة المقالة

إصدارات أندرويد

android[1]

في هذا المقال اليوم سوف نرى إصدارات أندرويد المختلفة, كما هو معلوم فكل إصدارة جديدة من أي برنامج أو نظام تأتي بتحسينات و إصلاحات لعلل و تطورات جيد و جديدة, و هذا ما يتبعه أندرويد أيضا, فكل نسخة جديدة نجدها تحمل رقم معين و اسم معين, ما يسهل اﻷمر على المبرمجين في تحديد النسخ الملائمة لعمل برامجهم, لأنه غاية في الأهمية. فقد نجد في نسخة ما لا سنجده في السابقة. أكمل قراءة المقالة

بنية أندرويد

متابعة لسلسلة التعريف بنظام أندرويدفي المقالين السابقين, (تاريخ أندرويدما هو أندرويد؟) يمكن القول أن أندرويد هو عبارة عن حزمة برمجيات للأجهزة المحمولة و النقالة على اختلاف أنواعها, حيث أن حزمة أدوات تطوير البرمجيات (SDK) تطوع النظام بين أيدي المبرمجين, باعتماد لغة البرمجة الشهيرة جافا.

من خلا الرسم التوضيحي التالي, نستطيع فهم بنية النظام الذي يتكون من عدة أجزاء أساسية: أكمل قراءة المقالة

تاريخ أندرويد

سبق و أن تحدثنا في مقال سابق عن ماهية أندرويد, اليوم ستنحدث عن بعض مراحل نشأته.

في يوليوز تموز من عام 2005 قامت غوغل بشراء شركة صغيرة, حيث مقر إدارتها موجود بمدينة بالو ألتو و هي إحدى مدن مقاطعة سانتا كلارا، بولاية كاليفورنيا, هذه الشركة تحمل اسم: Android INC.

خبر من شأنه شراء غوغل لشركة تطور نظام للأجهزة النقالة, أضرم في حينه نار هوجاء من الإشاعات مفادها, أن غوغل كانت في صدد تطوير هاتفها الخاص الحر, بصفة مستقلة عن شركات مزودي خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية, و أن مردودية هذا المشروع ستكون كما العادة من نظام الإعلانات. أكمل قراءة المقالة